كان رقيقاً وشديد التأثر بالأشياء

عبدالكريم العريض*
تعرفت على ناصر اليوسف لأول مرة في المدرسة الغربية الابتدائية إذ كانت أول تجربة لي في التدريس.

في تلك الفترة في العام 1954 طلب مني القيام بتأسيس لجنة للفنون الجميلة في المدرسة فاخترت مجموعة الأعضاء من التلاميذ الذين يتميزون بملكة الفن التشكيلي وكان منهم إلى جانب اليوسف راشد سوار ونجيب أصغر مع عدد من التلاميذ إذ كونت منهم أول جمعية للفن في المدرسة. ومنذ تلك الفترة وأنا أشعر أن ناصر كانت عنده ميول خصوصا في التشكيل إذ كان يحاول أن يكون استقلالية في الرسم عن طريق اختيار الموضوعات. ومرت الأيام وذهب ناصر إلى المدرسة الثانوية وبدأنا بتأسيس الجمعيات التشكيلية فأسسنا ندوة الفن والأدب ومن ثم أسرة هواة الفن وكان ناصر مشاركا في أسرة هواة الفن إذ أخذ يمارس الفن التشكيلي في الجمعية وكنت المسئول عن الفن في هذه الجمعية. إذ أسست أول مرسم في المنامة 1961 وكان من أعضائه ناصر اليوسف، عبدالكريم البوسطة، راشد العريفي وراشد سوار. وشهدت هذه الفترة تأسيس مجموعة من الفنانين لجماعة فناني البحرين اذ كان عددهم ثمانية فنانين اذ وضعنا لنا برنامج فكنا نذهب إلى القرى والمناطق البعيدة ونرسم المناظر الطبيعية في البحرين. وأقمنا بتلك الأعمال معارض في «برتش كونسل» في الستينات ونادي بابكو.

في العام 1968 اقترحت شركة كرازن للسجائر اقامة معرض لفناني الشرق الأوسط وكان معرضا عالميا متنقلا يقام في البحرين ومن ثم إلى القاهرة ومن ثم إلى بيروت وباريس ولندن وكانت البحرين مشاركة في هذا المعرض وكان ناصر قد عرض عدة لوحات في المعرض وكانت لوحات غريبة بدأ فيها خط ناصر بالتميز خلال اختياره مساحة اللوحة إذ كان طول اللوحة يفوق عرضها بثمانية أضعاف وكان العمل شارعاً طويلاً وهو شارع الشيخ عبدالله وكان الرسم بالزيت باستخدام السكين وكانت من الأعمال التي بيعت في المعرض ومن الأعمال التي حظيت بالاشادة.

أيام السبعينات كنت أخرج مع ناصر عصر كل يوم لنرسم موضوعات كثيرة بالقلم الرصاص. وكنت أعمل في تلك الفترة بطاقات معايدة بالحبر الصيني اذ كنت أرسم مناظر طبيعية فصادفت رواجا كبيرا عند الأجانب فقام ناصر بعمل تلك البطاقات أيضا اذ كانت ذات تأثير على بقية الفنانين الذين اتخذوا المنحى نفسه فأصبحت تلك البطاقات مما يتميز بها التشكيليون في البحرين.

وعندما أنشأنا جمعية الفن المعاصر كان ناصر أحد الأعضاء الأوائل وساهم مساهمة جيدة في الجمعية وفي العام 1979 عندما أقيمت الانتخابات في الجمعية انتخب رئيسا للجمعية. وفي العام 1981 بدأنا نقيم معارض خارج البحرين وكان ناصر من الأعضاء المشاركين في تلك المعارض. وفي هذه الفترة سافر ناصراليوسف إلى مصر وتعرف على الكثير من الفنانين ومنهم الفنان السجيني الذي كان شديد التأثير عليه اذ أخذ منه ناصر الاسلوب الشعبي أو فن البحارة إذ يأتي بقصة معينة وينطلق منها في بعض أعمال تشكيلية ولو رجعنا إلى مقال كتبه في السجل الفني لجمعية الفن المعاصر لوجدنا فيه اضاءة على تجربته تلك. اذ كانت في تلك الفترة باكورة أعماله في الاسلوب الذي تميز به وعندما سافرنا إلى المغرب إلى موسم أصيلة تعرفنا هناك على فنانين يعملون في الجرافيك وفي العام 1982 أقمنا معرضا خاصا في العام 1982 في نادي الخريجين مع أربعة فنانين إذ عرض ناصر أعمالاً بالحفر على الجرافيك بدأ منها التميز في هذا اللون.

حتى العام 1984 كان ناصر يعمل بجد من دون ان يشكو من عينيه ولكن في العام 1984 وما بعدها بدأ يشكو من عينيه حين بدأ نظره بالضعف تدريجيا حتى فقد بصره بعد معاناة مع المرض واجراء العمليات. وكان ناصر رقيقا الشعور وكان انطباعيا شديد التأثر بالأشياء وكل ما وصل اليه كان بسبب تقبله التعلم وكانت هذه ملكة لمحتها فيه منذ أن كان تلميذا واستمرت فيه تلك الملكة إذ تعلم الكثير من رحلاته إلى العراق ومسقط والسعودية ولندن وكان دائبا على تقبل المعرفة وتطبيقها على أعماله.

من رواد الحركة التشكيلية البحرينية

Al-Wasat :: 22 June ’06

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *